إطلاق النار على متطوع لقياس نبضه

قام أحد المتطوعين (جون ديرينغ) بالتطوع لقياس نبضه عند إطلاق النار عليه عام 1938، وقد تمت هذه التجربة تحت إشراف طبيبه الذي أوصل جهاز لقياس النبض وفعلا عند اختراق اول رصاصة لجسده زاد النبض الي 180 نبضة في الدقيقة وعند الرصاصة الثالثة أدت لحدوث تشنجات وخفت النيض حتى توقف تمامًا.


تعليق عن طريق الفيس بوك